النشاط البدني

ممارسة التمارين أثناء الحمل

فريق أسباير أكتيف/ أسباير زون 20 أبريل, 2014

لا توجد صورة

Click here to read this in English

 

ظلت الفكرة القائلة بأن ممارسة التمارين أثناء فترات الحمل تتسبب في حدوث الضائقة الجنينية والولادة المبكرة وتأخر النمو داخل الرحم والإجهاض سائدة حتى فترة الثمانينات من القرن الماضي، إلا أن الأدلة العلمية قد أثبتت خطأ هذه الفكرة وأوضحت أن ممارسات التمارين الرياضية أمر مفيد بالنسبة للأم والجنين على حد سواء. وليس ذلك فحسب، بل إن الدراسات التي أجريت في فترة التسعينيات من القرن الماضي أثبتت أن ممارسة النشاط البدني أثناء فترات الحمل الطبيعي تحت إشراف الطبيب ليس لها أي خطورة على السيدات اللاتي يتمتعن بصحة جيدة.

ومن الضروري إلقاء الضوء على أهمية إعداد المرأة لنفسها بشكل جيد قبل الحمل من خلال اتباع نظام نشاط بدني يومي وأسبوعي والتركيز على الخيارات الغذائية الصحية، وهذه التوصيات لها أيضًا فوائد إيجابية للمرأة حتى في فترة ما بعد الوضع. وإذا لم تتمكني من اتباع التعليمات المذكورة، فلا داعي للقلق! بإمكانك البدء بممارسة التمارين في أي وقت خلال فترة الحمل بمجرد أن يسمح لك طبيب الرعاية الأولية بذلك، أما إذا لم تكوني تتبعين نمط حياة نشط بشكل عام قبل الحمل، فيـُوصى بعدم ممارسة التمارين الرياضية إلا بعد مرور الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

إن العديد منا، نحن السيدات، لا يفكر في "التحديات الجسدية" التي نواجها بعد الولادة، فالمحافظة على لياقة الجسم، علي سبيل المثال، تساعد في تعزيز مستويات الطاقة بما يمكـن الأم من الاعتناء بطفلها والوقاية من آلام الظهر والرقبة أثناء الرضاعة إلى جانب تقوية عضلات الحوض. وقد أوضحت دراسات أخرى أن ممارسة الأم للنشاط البدني يمكنها أن تسهم في خفض معدلات إصابة الأطفال بمرض السمنة المفرطة أثناء فترة الطفولة. ومن هنا فقد بات ضروريًا على الأمهات أن يفكرن في هذا المردود الإيجابي على حياة الأسرة ومدى إمكانية التأثير على صحة المجتمع وسعادته على المدى البعيد.

ومن التوصيات العامة في هذا الصدد أن تتم ممارسة النشاط البدني وفقًا لتعليمات الطبيب، والتي تختلف من حالة لأخرى، وأن تكون تحت إشراف أحد المتخصصين في ممارسة التمارين الرياضية، علمًا بأن الإرشادات الشاملة الموضوعة في هذا السياق توصي بأن تمارس المرأة الحامل النشاط البدني لمدة 5 أيام أسبوعيًا وأن تمضي 45 دقيقة في تمارين رياضية متنوعة لتنشيط القلب والأوعية الدموية وتمارين القوة والإطالة والوعي المكاني وتمارين كيجل (قاع الحوض) بكثافة متوسطة. ومن الضروري أن تدرك السيدات الحوامل أن فترة الحمل ليست وقتًا مناسبًا لاتباع حمية غذائية أو زيادة معدلات اللياقة البدنية، وإنما هي وقت للتركيز على تحسين خيارات الصحة والسعادة.

ومن الضروري أيضًا أن تنتبه المرأة الحامل للأمور الآتية أثناء فترة الحمل: في الأشهر الثلاثة الأولى وطوال فترة الحمل، ينبغي الحرص على التحكم في درجة حرارة الجسم وكذا الحفاظ على نسبة السوائل بالجسم وارتداء الملابس المريحة وتجنب الأجواء الحارة والرطبة، وخلال الأشهر الثلاثة الثانية ينبغي تجنب الاستلقاء على الظهر أو الوقوف لفترات طويلة، وأخيرًا وليس آخرًا يجب تجنب السقوط أرضًا نتيجة لاضطراب التوازن أو ركل البطن خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة لما في ذلك من مخاطر. ويمكن لجميع السيدات الحوامل ممارسة رياضة المشي أو السباحة دون قيود شريطة الحصول على "موافقة" الطبيب، أمّا رياضة الغوص تحت الماء، فيمنع "منعًا باتًا" ممارستها طوال فترة الحمل.

وفي النهاية، ننصح جميع السيدات الحوامل في قطر بأن يشاركن من اليوم في حصص الدورة التثقيفية التي تقدم ضمن برنامج "أسباير أكتيف" لفترة ما قبل الولادة، حيث سيقوم فريق من الخبراء المعنيين بالتمارين الرياضية وأسلوب الحياة بمساعدتكن في الاستعداد بدنيًا وذهنياً لمواجهة تحديات فترة الحمل، علمًا بأن هذه الحصص قد صُممت بعناية بهدف إتاحة الفرصة لممارسة تمارين آمنة ومريحة طوال فترة الحمل.

لمزيد من المعلومات، تفضلوا بزيارة موقعنا من خلال الدخول إلى الرابط التالي (www.aspire.qa)، والنقر فوق علامة التبويب (ASPIRE ACTIVE).

للتعرف على مرافق المخصصة لممارسة التمارين والتحدث مباشرة مع موظفينا، يمكنكن الحضور إلى "نادي السيدات" والمشاركة في جولة تعريفية يوم الثلاثاء من كل أسبوع من الساعة 10 صباحًا وحتى الساعة 5:30 مساء (تخضع مواعيد الجولات التعريفية للتغيير من حين لآخر، لذا يرجى زيارة موقعنا لمعرفة أية تغييرات).

تصنيفات

0.0

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat