الأطفال

نحو سفر سعيد وصحي بصحبة الأطفال

أناهي براون/ مدربة معتمدة لأنماط الحياة الصحية
Anahi Brown Lifestyle
13 يوليو, 2015

لا توجد صورة

Click here to read this in English

مع حلول فصل الصيف يفكر كل واحد منا في قضاء الإجازات والعطلات خارج البلاد. وبصرف النظر عن الوجهة التي تنوي الذهاب إليها، يحتاج السفر منك دائمًا إلى بعض التخطيط لا سيما عندما تسافر بصحبة أطفالك. وبالنسبة للكثيرين، يمكن أن السفر وقتًا للتجاوزات خاصة عندما نسافر إلى أماكن جديدة دون وضع أي خطة مسبقة لما نعتزم القيام به أثناء السفر. وفي مثل هذه الأوقات، تحدث تغييرات كثيرة في طريقة تناولنا للطعام وأنماط حياتنا، وهذه التغييرات يمكن أن تؤثر على صحتنا حتى بعد العودة إلى الدوحة وممارسة أنشطة حياتنا المعتادة.

وبصفتي جديدة في عالم الأمومة، فقد اكتشفت أن السفر بصحبة الأطفال قد يكون أمرًا غاية في الصعوبة إذا لم يتم وضع خطة مسبقة للرحلة، وخاصة عند الذهاب إلى أماكن جديدة لم نزرها من قبل، حيث إننا عادة ما نميل في هذه الأماكن الجديدة والغريبة علينا إلى تبني خيارات غير جيدة فيما يتعلق بالطعام والصحة ظنًا منا أن ذلك يوفر علينا العناء والتعب.

وهناك بعض الناس يعتقدون أن قضاء رحلة سعيدة وصحية بصحبة الأطفال أمر صعب المنال، وهذا مفهوم غير صحيح، لكن لكي يتحقق ذلك هناك بعض الإرشادات التي يجب مراعاتها لجعل تجربة السفر للخارج في الإجازات القادمة تجربة رائعة وصحية وسعيدة لكافة أفراد الأسرة، وهذه الإرشادات هي:

  • إذا كنت تنوي الإقامة في أحد الفنادق، اتصل بالفندق أولا أو راسله إلكترونيًا واستفسر عن خيارات الطعام الصحي المتاحة لك ولأسرتك، واستفسر أيضًا عما إذا كانت تتوفر لديهم أطعمة خالية من الجلوتين والألبان والسكريات أو أي أطعمة بديلة أخرى يمكنك الاستمتاع بتناولها، واستفسر أيضًا عن المقاهي أو المطاعم التي تتوفر بها قوائم صحية مناسبة للأطفال، حيث سيقوم الفندق بتزويدك بكافة المعلومات المتعلقة بما لديه من خيارات وما الذي يمكنك توقعه أثناء الإقامة به، وهذا سيعطيك فكرة جيدة عن الأشياء التي تحتاج إلى اصطحابها معك وتلك التي ستجدها بالفندق.
  • احرص قدر المستطاع على الاختيار المسبق للقائمة التي تناسب النظام الغذائي لأسرتك على متن الطائرة، حيث تسمح لك معظم شركات الطيران باختيار الطعام الذي تفضله أثناء الحجز أو عند إتمام إجراءات الدخول إلكترونيًا.
  • إذا لم يتسنى لك اختيار وجبتك، يمكنك اصطحاب وجبات خفيفة صحية أو وجبات معدة مسبقًا أثناء الرحلة، لا سيما الرحلات الطويلة، وتذكر أنك بمجرد الدخول إلى الطائرة لن يمكنك شراء أي شيء لك أو لأطفالك إذا شعرت بالجوع أو إذا لم يعجبك الطعام المقدم على الطائرة، مع العلم بأن الموز وشرائح التفاح والعنب والمكسرات والشوفان المطبوخ واللفائف والشكولاتة الداكنة والفطائر المنزلية تعد جميعها خيارات رائعة للشعور بالشبع والسعادة أثناء الرحلة. ولقد قمت أنا شخصيًا أثناء سفري بأخذ 3 قطع من الموز وقطعتين من الأفودكادو وأشياء أخرى كثيرة وضعتها في حقيبتي حيث أكلناها جميعًا واستمتعنا بالرحلة!
  • إذا كانت هناك احتياجات غذائية معينة لك ولأطفالك، فاحرص على اصطحاب خياراتك الغذائية الصحية وخاصة إذا كنت مسافرًا إلى مكان لا تعلم هل ستتوفر به هذه الخيارات أم لا. أنا على سبيل المثال عندما سافرت مرة إلى سريلانكا أخذت معي 40 قطعة من الجرانولا لسهولة إعطائها لأي أحد عندما يشعر بالجوع ولكي لا نضطر للجوء إلى الأطعمة السريعة.
  • إذا كنت في منزلك بصحبة أصدقائك وأفراد الأسرة، احرص على تجهيز قائمة طلبات البقالة، وبعد أن تقوم بإفراغ محتويات الحقائب وبعد أن يحصل أطفالك على قسط من الراحة يمكنك التخطيط للذهاب إلى السوق (السوبر ماركت) لشراء الاحتياجات الأساسية واللازمة لإعداد وجبات صحية لأسرتك. وبهذه الطريقة ستوفر للأسرة بأكملها فرصة تناول طعام رائع وتقلل الحاجة إلى تناول الأطعمة السريعة كما ستقوم بتخطيط الوجبات بشكل أفضل (إلى جانب أنه أفضل لك من الناحية المادية).
  • إذا كنت تجد صعوبة في إرضاء أطفالك بأكل معين أو كانوا لا يتأقلمون مع التغييرات بسهولة (وهذا أمر طبيعي وشائع لدى الأطفال حديثي المشي وحتى سن سنوات)، فاحرص على أخذ الأكواب والأدوات وزجاجات المياه التي يفضلونها. فهذا سيجعلهم يشعرون وكأنهم في المنزل ويجعل وقت الطعام أكثر متعة بالنسبة لهم. ولقد قمت أنا شخصيًا في بعض المرات بأخذ "ألعاب الأكل" الخاصة بطفلي الصغير وكنت أعطيها له كلما شعر بدوار الجو والارتباك.
  • من الضروري أن تجعل الأطفال يشربون الماء باستمرار أثناء الطيران نظرًا لأن الجلوس في المقصورات التي تتعرض للضغط الجوي (مقصورات الطائرات) تتسبب في الإصابة بالجفاف، مع العلم بأن الأشخاص البالغين يحتاجون إلى شرب 250 مل على الأقل من الماء (كوب واحد) عن كل ساعة طيران، وتتضاعف الكمية بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • عن طريق الإنترنت، قم بالتعرف على خيارات ممارسة الرياضة والأنشطة المتاحة أثناء الرحلة، وبخاصة الأنشطة التي يمكن للأسرة بأكملها المشاركة فيها، وكذا عن فرص ممارسة التمارين بمفردك عند انشغال الأطفال بعمل شيء آخر. ابحث عن تمارين أو أنشطة لم تتح لك فرصة الاستمتاع بها في بلدك وتعامل معها على أنها جزء من خبرتك الثقافية.
  • قم بالدخول إلى المنتديات والمدونات وغرف الدردشة للتعرف على أن أفضل الأماكن التي يمكنك زيارتها، وليس فقط الأماكن ذات الطابع السياحي. ابحث عن أفضل المطاعم التي تتيح لك فرصة تناول الأكلات المحلية في البلد التي تزورها لتعرف ما إذا كنت ستستمع أنت وأسرتك بهذه الأطعمة أم لا، ففي بعض الأحيان عندما تخرج نفسك من الإطار السياحي تتضح أمامك الأشياء الرائعة في المكان الذي تزوره.
  • أهم شيء عليك القيام به هو الاسترخاء والاستمتاع بالسفر! فعلى الرغم من أن الشخص قد يخرج عن شعوره بسهولة نتيجة للضغط والإزعاج الناتج عن الرحلة وطول ساعات الانتظار في المطار وتعبئة الحقائب وفرزها، لكن يبقى عليك في النهاية أن تفعل أهم شيء وهو أن تستمتع بوقتك خلال الرحلة. قم بمشاركة خبرتك مع الأسرة وأعد تزويد نفسك بالطاقة والقوة الكافية للعام القادم.

 

نتمنى لكم رحلة سعيدة وصحية ومليئة بالمرح والمغامرات! 

 

تصنيفات

3.3

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat