تغذية

7 نصائح ذهبية لوجبة مدرسية صحية

جواهر النعمة/ أخصائية التغذية
سبيتار
28 أكتوبر, 2015

لا توجد صورة

Click here to read this in English

يمضي أطفالنا مايقارب ثلث يومهم في المدرسة وهذا يعني أن ما يتناولونه من أغذية  في هذه الفترة يشكل جزء كبير من تغذيتهم خلال اليوم بل قد يؤثر على ما يتناولونه بقية يومهم.
ولا يخفى على الجميع أهمية التغذية السليمة خلال فترة الدراسة لإبقاء الطفل نشيطاً ويقظاً بالإضافة لتوفير المغذيات التي يحتاجها للنمو ولحمايته من الأمراض. وبالرغم من حرص أولياء الأمور والمؤسسات التعليمية على توفير الوجبات الصحية، إلا أن الطفل يتجنب تناولها غالباً ويستبدلها بخيارات غير صحية! وبالتأكيد لا أهمية لوجبة صحية ومغذية إذا لم تؤكل!


1- كوني خلاّقة!
هذه النصيحة تأتي على رأس النصائح  الذهبية! فتقديم الطعام للأطفال بشكل جذاب يحفزهم على تناوله بشكل كبير، لذلك يمكن استخدام قطاعات العجين لتشكيل الساندويتشات، إعداد فطائر صغيرة بمكونات صحية، اختيار فواكه وخضراوات ملونة مع صوص للتغميس مثل الزبادي أو الكاتشب أو زبدة الفول السوداني أو إعداد بيتزا الخضروات الصحية مع اللحم المفروم أو الدجاج بأحجام مصغرة.


2- نوّعي الأطعمة!
اختاري مجموعة متنوعة من المواد الغذائية في الوجبة الواحدة: استخدمي الفواكه والخضروات والنشويات والبروتين ومنتجات الألبان قليلة الدسم لصنع وجبة الغداء، والفشار غير المحلى أو الفواكه المجففة أو الشابورة أو رقائق الأرز أو الذرة كوجبة خفيفة ولا مانع من وضع الشوكلاته أو الشيبس في بعض الأحيان ولكن ليس كل يوم!. وراقبي الكمية التي يتناولها طفلك لتعلمي احتياجاته فغالباً ما توفر الأمهات حصص كبيرة من الأطعمة. كميات بسيطة من كل مجموعة غذائية قد تفي بالغرض.


3- لا تنسي الماء!
علمي طفلك الاعتماد على الماء كمشروب أساسي مع الوجبات بدلاً من العصير والمشروبات المحلاة، ومع ذلك يمكنه تناول العصائر بدون سكر مضاف لمرة أو مرتين في الأسبوع. يمكنك وضع عبوة ماء أو عصير مجمدة في حقيبة الغداء في فترة الصيف.


4- شاركي طفلك في اختيار وإعداد وجبته
مشاركة الأطفال في اختيار وجبتهم يشجعهم لتناولها حتى وان كانت تحتوي على أطعمة صحية. لذلك دعي طفلك يشارك في الاختيار ما بين الأطعمة الصحية، وفري له خيارين أو أكثر من الوجبات الصحية لتسهلي عليه الأختيار من بينها، بالإضافة إلى اختيار صندوق الطعام أو حقيبة الغداء الخاصة به، وأحياناً قد يحرج من استخدام علبة غداء فيمتنع عن تناول طعامه! اسئليه إن كان يفضل وضع طعامه في كيس من ورق السندويشات فحسب! 


5- لا تهملي عنصري التعليم والتشويق!
علمي طفلك أهمية الغذاء الصحي فذلك بأهمية إطعامه، حاولي تعليمه أهمية البروتينات والحبوب والفاكهة والخضروات ومنتجات الألبان عند مشاركته إعداد الوجبة أو عند إطعامه خلال اليوم. ولتشجيع طفلك بصورة أكبر وإضافة الإثارة إلى الأكل الصحي يمكنك وضع مفاجأة صغيرة مختلفة في حقيبة الغداء يومياً مثل قطعة حلوى أو شكولاته يحبها (احرصي على اختيار الأحجام الصغيرة)، و ليس من الضروري أن تكون المفاجئات التشجيعية طعاماً فيمكنك وضع ملصقات متنوعة أو ملاحظة صغيرة بها كلمة تشجيعية لصغيرك.


6- التخطيط الجيد يحقق الهدف
إذا كان هدفك توفير غذاء صحي لطفلك فهذا لن يتحقق إلا بالتخيط المسبق. ننصحك بالتخطيط والتسوق الأسبوعي لوجبات المدرسة، اصنعي قائمة بما يحبه طفلك في كل نوع من المجموعات الغذائية ويمكن أن يشكل خيار جيد لوجبة مدرسية من النشويات أو الحبوب، البروتينات، الفواكه والخضروات، ومنتجات الألبان لتوفير الوقت عند الشراء. كما يمكنك صنع وجبة الطعام مع طفلك في الليلة السابقة أو ترتيبها معاً للحد من التوتر في الصباح.


7- اختيارات صحية وآمنة!

من المهم جداً الحفاظ على طعام طفلك في درجة حرارة آمنة وإغلاقة بشكل محكم لتجنب تلوثه. لتفادي ذلك حاولي اختيار الأطعمة التي تظل آمنة لفترة كافية بدون تبريد كسندويشات الجبن والبيض والفواكه والخضروات والبسكويت ، كما يمكنك استخدام الترمس للأطعمة الساخنة كالحساء أو الأطعمة المطبوخة. ولا تنسي تنظيف علبة الغداء بغسلها وتنشيفها جيداً بعد كل استخدام.

لا تيأسي أو تشعري بالإحباط إذا فشلت جميع محاولاتك في جعل طفلك يتناول طعامه المحضر في المنزل وفضّل شراء الطعام الجاهز من المدرسة ... فقط عليك التأكد من أن طفلك لديه على الأقل وجبتي فطور وعشاء مغذيتين وصحيتين.

 

تصنيفات

4.4

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat