نمط الحياة

كن لائقا بدنياً و اقلع عن التدخين

سوزان الصايغ/ باحثة في تعزيز الصحة
سبيتار
22 يونيو, 2016

لا توجد صورة

Click here to read this in English

التدخين يؤثر بشكل كبير على معظم أنسجة الجسد، حيث يعمل على إنقاص نسبة الأكسجين في الجسم مما يؤثر على نمو الخلايا التي تعتمد على الأكسجين،  أثبتت الدراسات أن السيجارة تحتوى على 4 آلاف مادة سامة من أخطرها أول أكسيد الكربون والنيكوتين كما تحتوي على 37 مادة مسببة للسرطان.


وكما أظهرت الدراسات أن التدخين أحد عوامل المسببة لهشاشة العظام، حيث تؤدي إلى ضعف في بنية العظام وجعلها معرضة للكسور، وتحدث نتيجة لزيادة نسبة النيكوتين في الدم مما يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية. وكما يؤثر التدخين على الجهاز التنفسي حيث يتسبب في سرطان الفم وهو أول الأعضاء في عملية التنفس، وكما يتسبب أيضا في سرطان الحلق والرئة والتي تعد أهم أعضاء الجهاز التنفسي. أشارت العديد من الأبحاث أن التدخين يؤدى إلى حدوث مرض التهاب الشعب الهوائية المزمن مما يجعل التنفس أمرا صعبا على الإنسان.

للتدخين آثار سلبية على شرايين القلب، وبالتالي التدخين المستمر يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب التاجية، والسكتات الدماغية، وكما يؤثر التدخين على صحة الجلد، فتظهر التجاعيد والعجز المبكر له، وضمور خلاياه، ويسبب كذلك الإصابة بأمراض اللثة وقد يفقد المريض أسنانه نتيجة لتسوس الشديد من جراء التدخين، وغالبا ما يفقد المدخن قدرته على الابتسام نتيجة لوجود طبقات صفراء تصل إلى السواد على أسنان المدخن بفعل دخان السجائر.

وكنتيجة لوجود المواد المسرطنة التي تحتويها السيجارة تؤدي للإصابة بسرطان القولون العصبي، وتؤدي أيضا إلى فقدان الشهية وحدوث تقرحات في جدار المعدة، ولا ينتهى تأثير التدخين على جسم الإنسان بل يؤثر كذلك على وظائف الكبد والذي يعد مركز للسموم في الجسم، وبالتالي الإضرار فيه وتليفه، وحدوث التهابات الكبد الوبائي.

تأثيرات التدخين على اللياقة البدنية

  • تعاطي التبغ يؤثر على اللياقة البدنية والأداء الرياضي العام.
  • يؤثر التدخين على مرونة العظام وصحتها.
  • التأثير السلبي على جودة النوم وانتظامه.
  • التأثير  السلبي على العملية التنفسية.

الأمراض الرئيسية التي يسببها التدخين:

  • تصلب الشرايين التاجية للقلب.
  • هشاشة العظام.
  • التهاب المفاصل الروماتزمي.
  • آلام أسفل الظهر.
  • أمراض الرئة والجهاز التنفسي.
  • فشل عضلة القلب.

علاوة على ذلك، هناك الاعتقاد الخاطئ بأن التدخين يساعد في التحكم في الوزن مما يجعل بعض الناس تبدأ أو تستمر في التدخين لسنوات. ومع ذلك، ثبت أن التدخين يعيق التحكم في الوزن الصحي لأنه يتسبب في قلة النشاط البدني وانخفاض معدل اللياقة البدنية لدى المدخنين. إن النظام الغذائي الجيد والممارسة الروتينية للتمارين هما أفضل وسيلتين لتحقيق الهدف للحفاظ على الوزن الصحي. يشبه التدخين بالقاتل الخفي، حيث سيحصل المدخن على الاسترخاء الذي ينتابه بعد تدخين السيجارة، بينما هو في الواقع مؤقت وسرعان ما يبدد لتبدأ الآثار السلبية في الظهور، فالتدخين يؤدي إلى مشاكل و أمراض لا حصر لها. التدخين يعتبر كسفاح مخبأ في شكل ملائكي صغير للغاية سرعان ما يسيطر عليك ويجعلك شخصاً مدمناً إذا أعطيته الفرصة ويستحوذ عليك بطريقة دائمة ويقتلك ببطء.

وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يحافظون على ممارسة التمارين تتوفر لديهم فرص أكبر للإقلاع عن التدخين من أولئك الذين توقفوا عن ممارسة الرياضة. وبالتالي فإن زيادة النشاط البدني تساعد على تبني والمحافظة على نمط غير المدخنين الصحي.

لم يفت الأوان بعد للإقلاع عن الدخين لأنك يمكن أن تتعافى منه، بمجرد التوقف عن التدخين، فإن أول أكسيد الكربون في الجسم يبدأ في الإنتظام، وسيتحسن الأداء البدني الخاص بك وتنخفض معدل نبضات قلبك على الفور، و تبدأ الرئتين في العمل بطريقة صحية. فمن شهر إلى تسعة أشهر بعد الإقلاع عن التدخين، سوف تتخلص من شعور ضيق التنفس والسعال.

الرياضيين والأشخاص النشيطين هم أقل ميلاً للتدخين، فلماذا لا تصبح واحد منهم؟

 

تصنيفات

0.0

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat