كبار السن

الشيخوخة النشطة: لم يفت الاوان بعد

Mercia Walt/ Physical Educator
Aspetar
21 ديسمبر, 2016

لا توجد صورة

Click here to read this in English

لم يفت الأوان بعد لممارسة الرياضة البدنية. أسلوب الحياة النشط أمر ضروري للحفاظ على نوعية حياة جيدة كلما تقدمت في السن؛ حتى أنه يمكن عكس أعراض الشيخوخة. الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يشكل تحديا مع التقدم في السن. قد تثني الإصابات والأمراض بعض الناس عن بدء الممارسة ولكن يجب أخذ فوائد التمارين الرياضية في عين الاعتبار حتى تكون دافعا للجميع. تشير الأبحاث إلى أن ٣۰ دقيقة من النشاط البدني المعتدل الشدة يوميا يجب أن توفر فوائد صحية مطلقة. فمن المهم الحصول على تصريح طبي من الطبيب قبل البدء فى أي برنامج رياضي، خاصة إذا لم يكن الشخص نشيطاً لفترات طويلة أو لديه حالة مرضية مسبقاً.

فوائد أسلوب الحياة النشط

للأسلوب الحياة النشطة العديد من الفوائد، فإنه يقلل من تأثير الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، والسمنة، ومرض الزهايمر والخرف وهشاشة العظام والسرطان. ممارسة الرياضة بشكل منتظم يزيد من كتلة العضلات. نتيجة للتقدم في السن، تتقلص كتلة العضلات لدرجة تجعل الناس يميلون الى قضاء معظم أوقاتهم في الجلوس أو الإستلقاء. تبدأ كثافة العظام فى التراجع بعد سن الأربعين وتنخفض بدرجة أكبر بعد الخمسين؛ لذا فإن ممارسة الرياضة، تحديدا الأنشطة التي تحتوي على رفع الأثقال، تساعد في الحفاظ على عظام قوية وصحية. إن ممارسة التمارين بشكل معتدل تساعد على تحسين لياقة القلب والرئتين. كما أن ممارسة التمارين من شأنه تحسين مرونة الجسم والقوة والقوام والتي بدورها تساعد على التوازن والتنسيق. إضافة الى ذلك، ان التمارين تساهم في تنظيم النوم وتنتج الاندورفين الذى له تأثير إيجابي بشكل عام على مزاج الشخص.

كيف تحسن ممارسة حالات مرضية والمرتبطة بتقدم في السن؟

مع تقدم السن، يتغير جسم الإنسان، وبالتالي يحدث مضاعفات كثيرة مثل تصلب وتورم في المفاصل والعظام، والتي غالبا ما تكون مصحوبة مع ألم.    بعد دراسة حالتك، يتمكن الطبيب، أو أخصائي فيزيولوجيا التمارين أو علاج طبيعي ،من تقديم النصائح عن التمارين المناسبة.

 هذه الحالات المزمنة المتعلقة بالعضلات والعظام والمفاصل يمكن أن تتفاقم إذا لم يمارس الشخص التمارين الرياضية المناسبة. وتبين البحوث أن النشاط البدني هو آمن ومفيد للمصابين بالتهاب المفاصل وهشاشة العظام، والعديد من الحالات المرضية الأخرى.

يمكن التعافى من آلام الظهر المزمنة عن طريق القيام تمارين تقوية عضلات المعدة والورك والفخذين. في الواقع، يمكن لهذه التمارين أن تساعد في الحد من تفاقم الأمراض المزمنة الى الأسوء. ومع ذلك، فان الاشخاص الذين يعانون من آلام حادة في الظهر ، لا ينصحون بممارسة الرياضة.

على الرغم من أن هناك العديد من أنواع التهاب المفاصل، الا ان النوعان الأكثر شيوعا هما هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي. يعتبرهشاشة العظام السبب الرئيسي للعجز لدى الذين يتجاوز عمرهم ال ٥٥ عاماً، ويسبب الألم بسبب تآكل الغضاريف والعظام حول المفاصل. التمارين الرياضية تساعد على تقوية العضلات المحاذية للمفاصل وتساهم في مرونتها مما يقلل حدة الألم.

التمارين المفيدة من أجل شيخوخة نشطة

تزيد التمارين الرياضية الهوائية من معدل ضربات القلب والتنفس التي تعود بالفائدة لكل من القلب والرئتين والأوعية الدموية. يمكن ممارسة بعض الأنشطة مثل المشي والسباحة وركوب الدراجات والتسلق وبعض الألعاب مثل التنس. إن ممارسة بعض الأعمال الخفيفة في المنزل مثل التنظيف أو حتى دفع حفيدك على أرجوحة يمكن أن يكون مفيداً. وعلاوة على ذلك، فان ممارسة التمدد  يساعد فى زيادة مرونة الجسم وحتى عند القيام بالأنشطة اليومية مثل توضيب سريرك، والانحناء لربط الحذاء وغسل السيارة كلها تزيد من حركات تمدد جسمك. كما أنه يمكن لتمارين التوازن أن تمنع حالات السقوط، فالأنشطة مثل الوقوف على قدم واحدة أو الأصابع والمشي صعودا ونزولا على الدرج هي أنشطة تحسن التوازن. إن تمارين تقوية العضلات، مثل رفع الاوزان الخفيفة أو استخدام وزنك، من شأنها أن تساعدك فى استخدام الدرج وحمل الأكياس من محلات البقالة والاعتناء بنفسك.

والجدير بالذكر أن ممارسة بعض النشاطات البدنية أفضل من لا شيء. مع أخذ كل ما سبق في عين الاعتبار: لماذا لا تبدأ اليوم؟

تصنيفات

3.5

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat