الأطفال

العصائر... هل هي ضرورية لطفلي ؟

إيمان الحمادي/ باحث في تعزيز الصحة
سبيتار
09 يوليو, 2018

لا توجد صورة

Click here to read this in English

تؤكد الأدلة العلمية خلال السنوات الماضية على أهمية العصائر في تغذية الأطفال. فتعد العصائر من المشروبات المنعشة الأساسية التي تزود طفلك بالطاقة. ويمكن أن يؤثر اللّون الجذاب والنكهة السكرية للعصير، فضلاً عن توافره مع وجبات الطعام، على عادات الأطفال ورغبتهم في شربه معظم الأوقات.


لذلك، إخترنا لك بعض النصائح الصحية حول أهمية العصائر:
• العصائر الطبيعية مهمة لأنها تزود طفلك بالفيتامينات والمعادن المفيدة.
• لا تبالغ بتواجد العصائر في كل وجبة لطفلك ويمكن استبداله باللبن أو الحليب أو الماء.
• قدم العصير لطفلك بإعتدال، مع مراعاة أن الطفل من عمر السنة إلى سنتين يحتاج إلى مايعادل حصة إلى حصتين من الفاكهة يوميا، أما الأكبر من 3 إلى 4 حصص يوميا. ( الحصة الواحدة تعادل نصف فاكهة أو نصف كوب من العصير)
• من المستحسن تقديم العصير بدرجة حرارة الغرفة ومن دون ثلج فور إعداده حتى لا يفقد الفيتامينات والمعادن.
• اختر العصائر الغير المحلاة وتجنب النكهات الصناعية و "النكتار"، لأنها تحتوي على مواد حافظة التي تفقدها الفوائد الغذائية.
• حاول إعداد العصير الطازج بنفسك من خلال إضافة نوعين من الفاكهه وعدم إضافة السكر حيث أن تحتوي العصائر على كمية كافية من السكر الطبيعي.
• تأكد من غسل الفاكهة جيداً قبل عصرها. 
• شجع طفلك على تناول الفاكهة بدلاً من شرب العصير للإستفادة من الألياف الموجودة في الفاكهة نفسها.
• حاول إضافة الخضار الى العصير، على سبيل المثال دمج البرتقال مع الجزر يعطي فوائد أكثر ويخفف السكر في العصير.
• يمكنك استبدال العصير بماء جوز الهند، فهو غني بالفيتامينات والمعادن ويعتبر مثالي للوقاية من الجفاف.
• إحرص على تنظيف الأسنان بعد شرب العصائر فإنها تحتوي على السكريات والأحماض الطبيعية، التي يمكن أن تسبّب تسوس الأسنان.


بعض الأفكار للحصول على عصير صحي ومنعش:
 (تأكد من أن طفلك ليس لديه أي حساسية على الفواكه أو الخضروات قبل مزجها)
• استخدم الخلاط لمزج:
o شرائح من التفاح الأحمر المقشر مع بعضاً من قطع الشمندر
o قطع من التفاح مع شرائح الجزر وقليل من عصير الليمون المخفف
*حاول إضافة قطع منوعة من الفراولة والتوت الأحمر والأسود والأزرق للحصول على عصير غني بمضادات الأكسدة التي تعود بالفائدة على طفلك وتقوي مناعته.
• قدّم عصير الطماطم الطازج المقشر (من المهم أن تختار الحبات الطازجة لأنها تؤثر في طعم العصير) 
• استبدل العصير بسلطة الفواكه المتنوعة.
• قم بتجميد العصير المفضل لدى طفلك على شكل مكعبات ثلج ومن ثم إضافتها إلى كوب ماء.

 

إن العصائر سلاح ذو حدين!
 الإفراط في شرب العصائر قد يضر بالطفل، فترتفع نسبة السكر في الدم مما يؤدي إلى زيادة الوزن. تحتوي العصائر على نسبة عالية من السكريات والسعرات الحرارية. أما من الناحية الإيجابية، يعتبر شرب العصير مفيد لأنه يمد الجسم بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها لإنتاج الطاقة والحفاظ على الحيوية.


لهذا، الإعتدال مهم جداً!
 كن ذكياً في اختيار نوعية الفواكه التي تستخدمها لإعداد العصائر لطفلك. ولا تساوم في شراء العصائر الجاهزة أو المعلبة لأنها قد تحتوي على نسبة عالية من السكريات والأصباغ الإصطناعية التي لا يحتاجها جسم الطفل على الإطلاق.
 

تصنيفات

5.0

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat