إدارة الأمراض

هل التصوير بالرنين المغناطيسي آمن 100%؟

سلوى اللنجاوي/ مدير قسم الأشعة والتصوير الطبي
سبيتار
28 أغسطس, 2018

لا توجد صورة

Click here to read this in English

التصوير بالرنين المغناطيسي هو نوع من التصوير الطبي (اختبار الأشعة) الذى قد يستخدمه الأطباء لتسهيل التشخيص وعلاج العديد من الاضطرابات الصحية. تقوم الماسحات الضوئية للتصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام المجالات المغناطيسية، موجات الراديو وجهاز كمبيوتر لتقديم صور مفصلة لبنية الجسم. التصوير بالرنين المغناطيسي لا يسبب أي ألم، وأنه آمن جداً إذا تم اتخاذ الاحتياطات الكافية. ويتميز التصوير بالرنين المغناطيسي فى أنه، يختلف عن الأشعة السينية والاشعة المقطعية، إذ أنه لا يستخدم الأشعة الأيونية. على العكس من ذلك، التصوير بالرنين المغناطيسي له عيوب ولا يعتبر الوسيلة المفضلة للمسح باستمرار. على الرغم من أن التصوير بالرنين المغناطيسي يتم تغطيته من قبل مؤسسات التأمين الصحية لبعض الحالات الطبية، في بعض الأحيان هناك نفقات إضافية يتحملها المريض.


يشبه التصوير بالرنين المغناطيسي جميع الاختبارات أو التصوير والذي يتعين إجراؤه فقط إذا كان من المحتمل أن يضيف فائدة إلى التشخيص أوالعلاج للحالة الصحية لديك.
سلامة استخدام أشعة الرنين المغناطيسي
- لا يمكن استخدام هذا النوع من التصوير للأشخاص الذين يستتخدمون منظم معدني لتنظيم ضربات القلب أو الذين لديهم قطع معدنية أخرى مزروعة في أجسامهم.

- يطلب منك إزالة جميع الأشياء المعدنية، مثل الساعات والمفاتيح والمجوهرات لأن المجالات المغناطيسية القوية التي تم إنشاؤها بواسطة الماسح الضوئي بالرنين المغناطيسي تتسبب بجذب الأجسام المعدنية. فالتصوير بالرنين المغناطيسي يمكن أيضا أن يسبب خلل في أجهزة تنظيم ضربات القلب، وأجهزة إزالة الرجفان وزرع قوقعة الأذن. لذا فانه إذا كان لديك جهاز طبى على جسمك قد يجعل التصوير بالرنين المغناطيسي غير آمن، وقد يقترح أخصائي الأشعة نوع بديل من المسح الضوئي.
يتم سحب أي قطع تحتوي على المعدن (مثل مضخات الأدوية ومقاطع تمدد الأوعية الدموية) من جسمك بسهولة بالغة بسبب المجال المغناطيسي لجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. في حالات أخرى، ونتيجة للتكنولوجيا المستخدمة في عملية التصوير(طاقة الترددات الراديوية)، قد تزداد حرارة الغرسات الطبية ذات الطراز القديم أثناء الفحص.


قد تؤدي عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي أيضًا إلى حدوث خلل في أجهزة تنظيم ضربات القلب وأجهزة إزالة الرجفان والقوقعة الصناعية.
يجب أن يكون إجراء الفحص الشامل متاحًا في كل من مرافق التصوير بالرنين المغناطيسي. فعند اتباع التعليمات بعناية، يؤكد استخدام هذا النوع من التصوير يتم للأشخاص الآمنة لهم فقط. هناك الآن جهود لإنتاج العديد من الغرسات الطبية الحديثة التي تتوافق مع استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي. لذلك عندما يعرف الأطباء الوصف الدقيق لعملية الزرع الخاصة بك، سيقوموا بإخبارك عن سلامة الخضوع للتصوير. في حال وجود غرسة غير آمنة لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، قد يقترح عليك أخصائي الأشعة بديلاً آخر للفحص.
مخاطر الحمل


التصوير بالرنين المغناطيسي هو أكثر أمانا للجنين من التصوير عبر الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية. ففي بعض، الأحيان قد يؤدي التصوير بالرنين المغناطيسي إلى ارتفاع بسيط في حرارة الجسم. لذلك، وكإجراء احترازي، تمنع معظم العيادات من فحص التصوير بالرنين المغناطيسي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، باستثناء الحالات الحرجة. وما عدا ذلك، فان فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي عادة ما تكون آمنة أثناء الحمل وغالبا ما تستخدم للتحقق من نمو الطفل، في حين يتم تأجيل المسح غير العاجل إلى ما بعد الولادة. في بعض الحالات، يمكن استخدام أجهزة بديلة، مثل الموجات فوق الصوتية، كبديل عن التصوير بالرنين المغناطيسي.

يعتقد معظم الناس أن التصوير بالرنين المغناطيسي هو آمن 100٪ كونه لا يتم إستخدم الأشعة الأيونية، فهذه المعلومات خاطئة تمامًا. يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي أمنا إذا تم اتخاذ تدابير وقائية خاصة.

تصنيفات

5.0

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat