النشاط البدني

النشاط البدني يعزز الأداء الأكاديمي للأطفال

ميرشيا والت/ معلمة لياقة بدنية،
سبيتار
04 نوفمبر, 2018

لا توجد صورة

Click here to read this in English

الأطفال الأصحاء أكثر استيعابا

لا يوجد أي خلاف بأن النشاط البدني هو مفيد للأطفال. ونحن نعلم جميعاً أنه يساعد على تطوير العضلات، ويحافظ على الوزن الصحي، ويوفر فرصا لاكتشاف العالم، من خلال التنشئة الاجتماعية وتطوير مهارات جديدة. ويجري تشجيع النشاط البدني والرياضة من أجل تأثيرهما الإيجابي على صحة الأطفال البدنية والعقلية.

 

بالإستناد إلى البحوث العلمية، توضح النتائج بأن الأطفال الناشطين جسدياً يكون أداءهم أفضل في المدرسة. ووفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن معهد الطب في الولايات المتحدة، فإن الأطفال الأكثر نشاطاً يتمتعون بالمقدرة والتركيز وسرعة البديهة أكثر من الأطفال الأقل نشاطاً. كما أظهرت العديد من الدراسات العالمية المنشورة في هذا المجال العلاقة الإيجابية بين النشاط البدني والأداء الأكاديمي.

 

أقل وقت أكاديمي مقابل المزيد من النشاط البدني

يتأثر الأداء الأكاديمي بعوامل مثل مشاركة الوالدين والحالة الاجتماعية والاقتصادية، إلا أن زيادة المشاركة في الرياضة وغيرها من أشكال النشاط البدني تؤدي إلى تحسين الأداء المعرفي والذاكرة والتركيز والسلوك والإنجاز الأكاديمي.

تتعرض المدارس لضغوط من أجل ضمان تحقيق النجاح الأكاديمي للأطفال، وبالتالي تقليل الوقت الذي يقضيه في التربية البدنية والحصص الرياضية لإفساح المجال أمام وقت أكثر للجلوس داخل الفصل. وفي هذا الصدد، أثار الباحثون قلقهم من انخفاض الوقت الذي يقضيه الطلاب فى النشاط البدني داخل المدارس لأن ذلك قد يضر بصحتهم البدنية والعقلية ويؤثر سلباً على نتائجهم في المدارس.

وقد وُجد أن زيادة النشاط البدني والتقليل من التحصيل الأكاديمي الخامل داخل الفصول خلال اليوم الدراسي له تأثير إيجابي على التعلم.

 

كيف يمكن للنشاط البدني أن يحسن الأداء الأكاديمي؟

يمكن أن يكون للنشاط البدني فوائد على المدى البعيد و القريب.

  • مباشرة بعد الإنخراط فى النشاط البدني يبدأ الأطفال فى التركيز على الواجبات الدراسية التي تعزز التعلم.
  • المشاركة المنتظمة ومستوى أعلى من اللياقة البدنية من شأنه تحسين أداء الدماغ ووظائفه مثل الاهتمام والذاكرة. مما يساعد الأطفال في الحفاظ على التركيز الأكاديمي.
  • تحسين المقدرة على الإدراك.
  • إرتباط حصص النشاط البدني بتحسن فى نتائج الاختبارات
  •  الآثار الفسيولوجية للنشاط البدني على الدماغ تعزز القدرة على التعلم. فالتمارين الرياضية تساعد في نمو المخ و الأعصاب نتيجة الزيادة في تدفق الدم للمخ.

 

زيادة المشاركة في النشاط البدني هو الحل

وفقا للمبادئ التوجيهية للنشاط البدني، يجب على الأطفال في سن المدرسة بممارسة 60 دقيقة من النشاط المعتدل في اليوم. وكما ذكر فان النشاط البدني يزيد حجم الدماغ والنشاط الذي يرتبط مع الذاكرة والتعلم. وبالإضافة إلى ذلك، الأنشطة البدنية تشجع العمل الجماعي وبناء الثقة والقدرة على التعاون مع مختلف الناس.

 

يمكن للمدارس أن تدعم بالتالي:

ويمكن للمدارس أن تتيح فرصاً لزيادة مستويات النشاط البدني للأطفال، وهذا يدعو إلى الإبداع والمرونة والالتزام من جانب الإدارة المدرسية والمعلمين والآباء وصانعي القرارات.

 

ويشمل ذلك:

  • زيادة عدد فصول التربية البدنية بصورة منتظمة
  • الأنشطة البدنية داخل الفصول الدراسية
  • تخصيص وقت للحركة في الجدول الزمني للمدرسة كل يوم.
  • الأنشطة البدنية خارج الفصول الدراسية. (قبل المدرسة، أثناء الفسحة، وبعد المدرسة)
  • تنظيم  البرامج الرياضية بعد المدرسة.

تصنيفات

0.0

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat