نمط الحياة

لنكن نشيطين كل يوم!

ريم الكثيري/ أخصائية فيزيولوجيا التمارين
سبيتار
20 ديسمبر, 2018

لا توجد صورة



لماذا نقوم بالنشاط البدني؟


النشاط البدني المنتظم هو جزء مهم للحصول على الصحة والبقاء في صحة جيدة. إن تشجيع الأطفال والمراهقين ليكونوا نشيطين بدءاً من سن مبكر من شأنه أن يغرس فيهم عادات جيدة ويساعدهم على تطوير المهارات التي يحتاجونها للحفاظ على نمط صحي ونشط طوال حياتهم.


النشاط البدني المنتظم يساعد على تحقيق العديد من الفوائد للأطفال والمراهقين:
• النمو والتطور الصحي
• بناء عظام وعضلات قوية
• تحسين التوازن وتطوير المهارات
• الحفاظ على المرونة وتطويرها
• الحفاظ على الوزن الصحي
• تحسين اللياقة البدنية للقلب والأوعية الدموية
• تقليل التوتر والشعور أكثر من خلال الاسترخاء والراحة
• تحسين المظهر العام
• تعزيز الثقة واحترام الذات


أثبتت البحوث العلمية بأن الأطفال الذين لا يقومون بالنشاط البدني الموصى به هم أكثر عرضة لزيادة الوزن أو السمنة. وهذا ما يجعلهم يواجهون صعوبات في المشاركة بالألعاب الرياضة أو غيرها من النشاطات. كما أن زيادة الوزن قد يجعل الأطفال أكثر تعرضاً لأمراض مثل الربو والأقدام المسطحة والتواء المفاصل. فبالتالي، يمكن أن يؤدى زيادة الوزن على المدى الطويل إلى الإصابة بأمراض أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، وأمراض القلب، وداء السكري من النوع الثانى وأمراض الكبد. وتبين البحوث أن علامات التحذير لمثل هذه الحالات هي الأكثر انتشاراً لدى المراهقين الذين يعانون من زيادة الوزن والذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً.


كم من النشاط البدني يكفي؟
يجب على الأطفال والمراهقين ممارسة 60 دقيقة على الأقل من النشاط البدني كل يوم، بما في ذلك الأنشطة ذات الشدة العالية. ويمكنهم الحصول على المزيد من الفوائد الصحية من خلال القيام بالنشاط البدني لعدة ساعات كل يوم. وينبغي للأطفال والمراهقين القيام بأنشطة التقوية لمدة ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع. أنشطة التقوية مثل التسلق والقفز والجري والتى تساعد على بناء عضلات وعظام القوية. ولمساعدة الأطفال والمراهقين على ممارسة الأنشطة بإنتظام، يجب توفير فرص لممارسة الأنشطة الرياضية واللعب في المدرسة وخارجها وحتى خلال عطلة نهاية الأسبوع.
كما يمكن لأولياء الأمور مساعدة أطفالهم لزيادة النشاط البدني بالطرق التالية:
• أن يكونوا نموذجاً يحتذى به الأطفال وأن يكون لهم موقفاً ايجابيا من الرياضة. إذا كان الأهل يقومون بأي نشاط بدني فمن الممكن أن يشاركوا أطفالهم فى هذه النشاطات.
• تشجيعهم على اللعب في حديقة المنزل أو ركوب الدراجة أو الإنخراط في أنشطة رياضة مثل الجري أو السباحة أو كرة القدم أو كرة السلة.
• تخصيص الوقت للعائلة لممارسة النشاط الرياضي مثل المشى على الأقدام إلى حديقة الفريج أو ركوب الدراجة.
• تشجيع "اللعب النشط" من خلال شراء الهدايا التي تحفز الأطفال والمراهقين على الحركة، مثل الكرات وتخطي الحبال وغيرها من الألعاب.
• ركن السيارة بعيداً عن وجهتك، على سبيل المثال عند الذهاب إلى المدرسة أو المحلات التجارية، والمشي بقية الطريق.
• تأمين الفرص للأطفال والمراهقین لیکونوا نشطین في نشاطات ما بعد المدرسة، إما من خلال اللعب النشط أو الریاضة المنظمة.
• تشجيع الأطفال والمراهقين على تجربة الرياضة أو الأنشطة المختلفة حتى يتمكنوا من العثور على رياضة واحدة أو أكثر تستهويهم حقا ويواصلون ممارستها بإنتظام.
• ابدأ ببطء وقم ببناء مقدار النشاط البدني الذي يقوم به أطفالك، خاصة إذا لم يكونوا نشطين في السابق.
• الحد من مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال والمراهقون في الترفيه على 'الشاشة الصغيرة' - مثل مشاهدة التلفزيون، الإنترنت أو لعب ألعاب الكمبيوتر - إلى ما لا يزيد عن ساعتين في اليوم.
• يجب على الأطفال والمراهقين ارتداء القبعات والأحذية المناسبة و30+ واقي من الشمس عند ممارسة النشاط البدني في الهواء الطلق.
• تأکد من الأطفال يتناولون القدر الكافي من المیاه أثناء ممارسة النشاط البدني أو الرياضة.
• ممارسة النشاط البدني يتطلب تناول الأطعمة الصحية - تأكد من أن أطفالك يتناولون الطعام الصحي والتقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية في السكر والملح والدهون المشبعة.

 

 

تصنيفات

4.2

تقييم هذا

الإجمالي


أضف تعليق


إجمالي التعليقات (0)

إقرأ العدد الأخير من مجلة نمط


Namat