Physical Activity

إجمالي الفوائد التي تعود على الصحة جراء النشاط البدني

د. عزالدين ابراهيم/ سبيتار 20 April, 2015

No Image

أنقر هنا لقراءة باللغة ألعربية

 

أظهرت أدلة علمية راسخة قائمة على مجموعة كبيرة من الدراسات التي أُجريت على أسس سليمة أن الأشخاص الملتزمين بممارسة نشاط بدني يتمتعون بمستويات عالية من اللياقة البدنية المرتبطة بالصحة، ومخاطرة أقل بالتعرض لعدد من الحالات الطبية المسببة للإعاقة، ومعدلات أقل من الإصابة بأمراض مزمنة مقارنة بالأشخاص غير النشطين.

 

الأطفال والشباب

أظهرت أدلة قوية أن اللياقة البدنية والحالة الصحية للأطفال والشباب تتحسن بدرجة كبيرة عن طريق النشاط البدني المتكرر. فمقارنة بالشباب غير النشط، يتمتع الأطفال والشباب النشطون بدنيًا بمستويات عالية من التحمل القلبي التنفسي والقوة العضلية، علاوة على فوائد صحية جيدة التوثيق، من بينها انخفاض مستوى السمنة، ومستويات أفضل من مخاطر الأمراض القلبية الوعائية والأيضية، وتحسين صحة العظام، والحد من أعراض القلق والاكتئاب.

 

البالغون وكبار السن

تؤكد أدلة قوية على أن الرجال والنساء الأكثر نشاطًا، مقارنة بالأشخاص الأقل نشاطًا، لديهم معدلات أقل من الوفاة بمختلف أسبابها، وأمراض القلب المزمنة، وضغط الدم المرتفع، والسكتة الدماغية، والنوع الثاني من السكري، ومتلازمة الأيض، وسرطان القولون، وسرطان الثدي، والاكتئاب.

هناك كذلك ثمة أدلة قوية تدعم النتيجة الخاصة بأنه مقارنة بالأشخاص الأقل نشاطًا، يتمتع البالغون وكبار السن النشطين بدنيًا بمستوى أعلى من اللياقة القلبية التنفسية والعضلية، وكتلة وتكوين جسمي أصح، ومجموعة أفضل من العلامات الحيوية على صعيد الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية، والنوع الثاني من السكري، وتحسين صحة العظام. كما أن هناك أدلة متواضعة تشير إلى أن البالغين وكبار السن النشطين بدنيًا يتمتعون بنوم أفضل وجودة حياة أفضل صحيًا.

 

كبار السن

علاوة على تلك الفوائد المذكورة آنفًا، تشير أدلة دامغة إلى ارتباط الحفاظ على النشاط البدني بمستويات عالية من الصحة الوظيفية، ومخاطرة أقل بالتعرض للوهن، والتمتع بوظيفة إدراكية أفضل.

 

النساء أثناء الحمل وفترة ما بعد الوضع

تشير أدلة قوية إلى أن ممارسة نشاط بدني متوسط القوة في أثناء فترة الحمل من قِبل السيدات الصحيحات بصفة عامة يزيد اللياقة القلبية الوعائية والأيضية دون زيادة المخاطرة بانخفاض وزن الوليد، والولادة المبكرة أو الإجهاض المبكر. كذلك لا يبدو أن النشاط البدني متوسط القوة في أثناء فترة ما بعد الوضع يؤثر عكسيًا على كمية اللبن أو تكوينه، أو على نمو الرضيع. بالإضافة إلى أن النشاط البدني منفردًا لا يؤدي إلى فقدان الوزن لدى السيدات عقب الوضع إلا إذا كان مصحوبًا بتغييرات في نظامهن الغذائي.

 

الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة

بالنسبة إلى العديد من الإعاقات البدنية والإدراكية، ما زالت الأدلة العلمية للعديد من النتائج المعنية بالصحة واللياقة محدودة نتيجة قصور البحث في هذا المجال. هذا، وتشير أدلة تتراوح بين المتوسطة والقوية إلى أن زيادة التمارين الرياضية تحسن اللياقة القلبية التنفسية لدى الأفراد ممن فقدوا أطرافهم السفلية، أو يعانون من التصلب المتعدد أو السكتة الدماغية، أو إصابات بالعمود الفقري، أو مرض عقلي.

تُظهر بيانات محدودة نتائج مماثلة للأشخاص المصابين بشلل دماغي والحثل العضلي وداء الزهايمر. كما توجد أدلة تتراوح بين متوسطة وقوية على تحسين سرعة المشي والمسافة التي يمشيها مرضى السكتة الدماغية والتصلب المتعدد والإعاقات الفكرية. ومن الجدير بالذكر إشارة أدلة متوسطة القوة إلى أن تمارين المقاومة تعمل على تحسين القوة العضلية لدى الأشخاص المصابين بحالات مرضية مثل السكتة الدماغية، والتصلب المتعدد، والشلل الدماغي، وإصابة العمود الفقري، والإعاقة الذهنية. بالرغم من توافر أدلة توحي بوجود فوائد مرتبطة بالمرونة والشحوم المعصدة وكثافة معدن العظام وجودة الحياة، فلا تزال البيانات محدودة للغاية في هذا الصدد.

 

التنوع العِرْقي والإثني

لا يوجد سوى عدد قليل من الدراسات المرتقبة القائمة على الملاحظة أو التجربة، والتي تتحقق من العلاقة بين النشاط البدني والنتائج الصحية، التي تنطوي على عينات مناسبة من رجال أو نساء بيض غير إسبانيين، وأعراق/إثنيات أخرى واحدة أو أكثر لإتاحة الفرصة لإجراء مقارنة مباشرة للفوائد. ومع ذلك، من خلال الدراسات القليلة التي أجرت مقارنات مباشرة، لا يبدو أن هناك اختلافًا جوهريًا، كما أن الدراسات التي أُجريت في بلدان أخرى تتضمن سكانًا من أعراق / إثنيات غير إسبانية قد انتهت إلى نفس النتائج. ومن ثم، استنادًا إلى الأدلة العلمية المتاحة حاليًا، فإن جرعة النشاط البدني التي تحقق فوائد متعددة على صعيد الصحة واللياقة تبدو متطابقة مع تلك الجرعة المناسبة للبالغين من مختلف الأعراق والإثنيات.

 

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة

أظهرت أدلة قوية أن البالغين الملتزمين بالنشاط البدني ممن يعانون من زيادة الوزن أو السمنة يحققون الكثير من الفوائد الصحية التي تتشابه بصفة عامة مع تلك التي يحققها الأشخاص ذوي الأوزان المعتدلة (مؤشر كتلة الجسم [BMI]= 18.5-24.9). تتضمن تلك الفوائد معدلات أقل من الوفاة بمختلف أسبابها، وأمراض القلب المزمنة، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، والنوع الثاني من السكري، وسرطان القولون، وسرطان الثدي. ويبدو أن بعض تلك الفوائد لا يرتبط بفقدان وزن الجسم، بينما في بعض الحالات يؤدي فقدان الوزن إلى جانب زيادة ممارسة النشاط البدني إلى تحقيق فوائد أكثر. ونظرًا للفوائد الصحية للنشاط البدني المستقلة عن تصنيف وزن الجسم، يجني البالغون بجميع أحجامهم وأوزانهم العديد من الفوائد على أصعدة الصحة واللياقة البدنية من خلال الاعتياد على ممارسة النشاط البدني.

 

تقرير اللجنة الاستشارية لتوجيهات النشاط البدني، 2008

وزارة الصحة والخدمات البشرية الأمريكية

RATINGS

0.0

rate this article

TotalRatings


POST A COMMENT


Total Comments (0)

Read the Latest Issue of Namat Magazine


Namat

Latest Photo

Latest Video